fbpx

احذرى موضة ألعاب الأطفال.. بالرغم من الفوائد .. “Fidget toys” هناك وجه آخر مرعب!

شهدت الأسواق ألعاب في الفترة الأخيرة إقبالاً كبيراً من المراهقين والأطفال على شراء “Fidget toys” و خاصة لعبة الفقاعات “البوب ايت” ، وهي لعبة مصنوعة من السليكون، ويمكن أن تساعد هذه اللعبة على تقليل التوتر والقلق عن طريق الضغط على فقاعة تشعر مستخدمها بالهدوء والاسترخاء وقد تساعد الأطفال ممن يعانون من اضطراب القلق العالي .

ونظراً إلى الإقبال الكبير على شرائها أصبح أغلب محلات الألعاب أو المنصات الإلكترونية يوفرها لكثرة الطلب عليها. تطرح لدى الأسر العديد من التساؤلات عنها هل هي مفيدة ام ليست لها اى فائدة ؟  

وأشارت مواقع للبيع عبر الإنترنت إلى “أن هذه اللعبة مثيرة للاهتمام للغاية وتلهي الأطفال وتساعد على مرور الوقت. ويمكن أن تساعد في تقليل التوتر على البالغين، ويمكن أيضاً أن تساعد الأطفال على تحسين الرياضيات والحساب الفكري والتركيز ومن مميزات اللعبة أنها دائمة وقابلة للغسل وهي مصنوعة من مادة آمنة وغير سامة وناعمة. ويمكن أيضاً إعادة استخدامها وغسلها.

لعبة الفقاعات ليست الأولى التي تنتشر بين الأطفال بغرض تقليل التوتر والقلق. فقد ظهرت قبل فترة لعبة شهدت الأسواق زيادة الإقبال على شرائها تسمى سبينر أو لعبة التوتر. كما أطلق عليها أصحاب محلات الألعاب الإلكترونية. بحجة أنها تزيل التوتر وتمنع بعض العادات السيئة مثل قضم الأظفار وغيرها. ما جعل الإقبال على هذه اللعبة فلم نكن نرى طفلاً أو مراهقاً وربما بالغين إلا وفي يديهم سبينر. إلا أن السبينر قد واجهت العديد من الانتقادات وتخوف البعض من تسبب ضرر للأطفال في حال تفككها وخاصةً لمن هم دون 4 سنوات

والوجه الآخر للعبة فدجت سبينر

بالرغم من أنّ ألعاب تخفيف التوتر تعتبر ملائمة لتخفيف التوتر والإجهاد. بالإضافة المساعدة على عدم التفكير بأمور مقلقة ومزعجة بسبب روتين الحياة الدائم. يري التيّار المُعادي لهذه الظاهرة أنّ لعبة فدجت سبينر غير مفيدة لكل الفئات الأعمار. فهي غير مفيدة للأشخاص الذين ينصب تركيزهم على أمر معين، على عكس الأشخاص الذين يستطيعون القيام بمهام متعددة.

كما توافر هذا النوع من الألعاب في أيدي الشخص بشكل مستمر لا يعطي النتيجة المرجوّة. نظرًا لقدرة هذا الموضوع أن يُولّد نوعًا من الإدمان. ما يؤثر بالتالي على الأعمال العلمية، الدراسة والمهنية أيضًا. وينصح الخبراء أن تتوافر لعبة فدجت سبينر لدى فئات معينة وليس كل الأعمار. ويمكن إعطاء هذه اللعبة إلى الأولاد الذين يعانون من فرط في الحركة وقصور في الإنتباه لمساعدتهم على الجلوس بهدوء.

وإذا أعطينا لعبة فدجت سبينر للكبار الذين يعانون من التوتر والإجهاد، فإنّ قدرتهم على التركيز والانتباه ستتأثر وتقُل بالتالي. ما يؤدي إلى ازدياد نسبة التوتر لديهم التي تؤثر على الدماغ.

ويقول المختصون: “إن ألعاب تخفيف التوتر تُعتبر جيدة إذ تخفف من الإجهاد وتساعد الدماغ على التلهي وعدم التفكير في أشياء كثيرة مقلقة ومزعجة جراء تكرار الفعل نفسه وتساعدهم هذه الألعاب على تخفيف التوتر والقلق عبر إعطاء الجسم محفزاً عبر الدماغ”

اضرار و فوائد لعبة بوب ايت :

تعليم الأطفال الحروف والأرقام

وتصدر اللعبة أصواتًا تشبه الفرقعة. وهي مناسبة للتعلم ويتعلق الأطفال بأصواتها والفكرة متقاربة مع الأكياس الهوائية التي بداخل الأجهزة الإلكترونية لكن صوتها أعلى منها. ويمكن الضغط على كل فقاعات «بوب إيت» والمكونة من ثلاثين فقاعة بالضغط عليها لتعلم حروف اللغة أو الأرقاع بوضع الأصابع في الحفر.

بجانب أن لعبة «بوب إيت» هي تعليمية في الأساس. إلا أنها تستخدم في التسلية فيمكن استخدامها بالاستعانة بـ«بلية» ومنديل ورقي يحرك بطريقة دائرية بين الكفين حتى يتحول لشكل دائري. ويجرى وضع البلية أسفل الفقاعات المتواجدة في اللعبة بشكل عشوائي. ويبدأ الأطفال في غرس أصابعهم فيها، والفائز هو الذي لم يضع أصبعه في نفس الفقاعة التي بداخلها البلية.

تسبب الوفاة «pop it»

وحذرت احدى استشارين الطب النفسي، من ازدياد الاهتمام من قبل الأباء بمثل هذه الألعاب التي انتشرت في الفترة الأخيرة، ظنًا منهم أنها توفر الوقت والمجهود لتعلم الأرقام وحروف اللغة، مؤكدة أن عملية التعلم هي حالة اتصال بين شخصين في ظروف مكانية وزمنية معينة فهى مفيده لحركة اليدين و لكنها ضارة جدا بالتفكير و الانتباه و الدراك . كما اضافت ان تلك اللعبة تساعد على التوحد ومرض الطفل وإصابة بالعزلة والإكتئاب .ونصحت الأهالي بضرورة إقحام الطفل معهم في حياتهم ونشاطاتهم الحياتية وتجنيبهم الإنطواء والألعاب الفردية.

كما حذرت من استخدام لعبة «بوب إيت» خاصة من قبل الأطفال دون الـ5 سنوات. بسبب اعتمادها على «البلية» سواء بلاستيكية أو من الرخام أو الأجسام الصلبة الأخرى. خوفًا من ابتلاعها ما يتسبب في مخاطر جراء ابتلاع هذا الجسم، وقد يسبب الوفاة.

البوب ايت تروج لفكرة المثلية الجنسية

كما ان كثيرا من اباء و امهات الاطفال فى العالم العربى قد اثاروا جدلا واسعا و اعتراضا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعى بعد انتشار لعبه البوب ايت بألوان علم المثليين او على قوس قزح المحتوى على سته الوان فهى تبث السم داخل العسل لاطفال امه كبيرة لا تتقبل هذه الافكار الغريبه عن مجتمعاتنا الشرقية .

لمقالات أخرى عن كل ما يخص منزلك وتنظيفه وتنظيمه، زوري قسم المنزل في موقعك الوصفة.

و لمشاهدة المزيد من فيديوهات الجمال تابعى صفحتناELWASFA Health على الفيسبوك اوحسابنا على الانستاجرام.