fbpx

في اليوم العالمي للتسامح ..تعلمي كيف تسامحين من أذاكِ؟!!

كيف-نسامح-الآخرين

تعرضنا جميعًا في وقت ما خلال حياتنا لأذى، بعض هذا الأذى قد يكون شديدًا، والتعامل معه عسير، كسوء المعاملة من الوالدين أو شريك الحياة، أو التعرض لتنمر، أو كأن تكوني ضحية لجريمة ما، التسامح مع من أذاكِ ليس أمرًا يسيرًا، خاصةً عندما يكون الجرح الناتج عنه عميقًا، في اليوم العالمي للتسامح، سنجيب عن سؤالك “كيف أسامح من أذاني”، وسنذكر لكِ خطوات محددة للوصول إلى هذا الهدف.

كيف أسامح من أذاني؟

التسامح مع من أذاكِ لا يتعلق به بل يتعلق بكِ وتعود فوائده عليكِ، إليكِ بعض النصائح في السطور القادمة (مرجع):

اعرفي أهمية التسامح ومعناه: لا يعني التسامح أبدًا أنكِ تستحقين ما تعرضتِ له من إيذاء، ولا يعني أن من أذاكِ أو جرحك له مبرر، لكنه يعني تحرير عقلك من الأفكار السيئة، وقلبك من المشاعر المؤلمة، وفوائد هذا الأمر تعود عليكِ، ستشعرين بالقوة، والتحكم في مشاعرك، ما يساعدك جسديًا ونفسيًا، ويحميكِ من الأمراض الجسدية كارتفاع ضغط الدم، والنفسية كالاكتئاب والتوتر والقلق (مرجع).

  1. تحدثي عن مشاعرك: إذا كنتِ تستطيعين التواصل مع من أذاكِ. خاصةً إذا كان من الدائرة المقربة فتحدثي معه وعاتبيه، ربما لا يفهم ما سببه لكِ من أذى، وإذا كنتِ لا تستطيعين التواصل معه فتحدثي مع إحدى صديقاتك المقربات. أو اكتبي مشاعرك في ورقة، المهم أن تفرغي هذه المشاعر ولا تكتميها.
  2. تدربي على التسامح: لن تستطيعي في يوم وليلة أن تقضي على المشاعر السيئة تمامًا. لكن يمكنكِ أن تبدئي بأمر بسيط كعدم الحديث بالسوء عن الشخص الذي أذاك. أو مسامحة من ضايقكِ في أمر بسيط، وهكذا حتى تشعري أنكِ قادرة على التسامح مع ما هو أكبر.
  3. ابحثي عن المنحة وراء المحنة: كل عسر نمر به يكون هناك حكمة ومنحة وراءه، فإذا تعرضتِ للأذى من أهلك. فربما أصبحت شخصيتك قوية ومستقلة بعد ذلك. ربما أي طريق ألم مررتِ به كان سببًا في تعرفك على دائرة تشبهك من الناس وهكذا.
  4. تواصلي مع متخصص نفسي: أحيانًا لا نستطيع أن نعرف السبب الحقيقي وراء ما نشعر به من ألم. وربما يساعدك متخصص نفسي في معرفته والتعامل معه.
  5. سامحي نفسك: قبل أن تسامحي الآخرين، عليكِ أن تسامحي نفسك على أخطائك، وأن تتخلصي من شعورك بالذنب تجاه نفسك والآخرين.

ختامًا، بعد أن أجبنا عن سؤالك “كيف أسامح من أذاني”. أعرف عزيزتي أن بعض الأذى قد يكون أكبر من قدرتك على التسامح، وفي هذه الحالة حاولي أن تنسى الأمر وإن لم تسامحي. وتكملي حياتك ولا تنظري خلفك، وأن تشاركي مشاعرك باستمرار مع المقربين.

لمقالات أخرى عن كل ما يخص صحتك، وصحة أسرتك، وسلامتك النفسية، زوري قسم الصحة في موقعك الوصفة.

و لمشاهدة المزيد من فيديوهات الجمال تابعى صفحتناELWASFA Health على الفيسبوك اوحسابنا على الانستاجرام.

مصدر الصورة